دينـــــــــــــي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنى الصلاة والسلام على رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال على حسن
مدير عام المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 13/04/2010
العمر : 57

مُساهمةموضوع: معنى الصلاة والسلام على رسول الله   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:33 pm


صلاة
الله على نبيّه - صلى الله عليه وسلّم - فُسِّرت بثنائه عليه عند
الملائكة، وصلاة الملائكة عليه فُسِّرت بدعائهم له، فَسّرها بذلك أبو
العالية، كما ذكره عنه البخاري في صحيحه، في مطلع باب : #64831;إِنَّ
اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً#64830;
[الأحزاب:56].


وقال البخاري في تفسير صلاة الملائكة عليه بعد ذكر تفسير أبي العالية قال ابن عباس: يصلون: يُبرِّكون، أي يدعون له بالبركة.

وفسّرت صلاة الله
عليه بالمغفرة، وبالرحمة كما نقله الحافظ ابن حجر في الفتح عن جماعة،
وتعقّب تفسيرها بذلك ثمّ قال: ((وأولى الأقوال ما تقدّم عن أبي العالية
أنّ معنى صلاة الله على نبيّه ثناؤه عليه وتعظيمه، وصلاة الملائكة وغيرهم
عليه طلب ذلك له من الله - تعالى - والمراد: طلب الزيادة لا طلب أصل
الصلاة)).


وقال الحافظ: ((وقال
الحليمي في الشعب: معنى الصلاة على النبي- صلى الله عليه وسلّم - تعظيمه،
فمعنى قولنا: اللهمّ صل على محمد: عظم محمداً والمراد: تعظيمه في الدنيا
بإعلاء ذكره، وإظهار دينه، وإبقاء شريعته. وفي الآخرة بإجزال مثوبته،
وتشفيعه، في أمّته وإبدال فضيلته بالمقام المحمود. وعلى هذا فالمراد بقوله
- تعالى - : #64831;صَلُّوا عَلَيْهِ#64830;: ادعوا ربكم بالصلاة عليه )).
انتهى


وقال العلامة ابن
القيم في كتابه (جلاء الأفهام في الصلاة على خير الأنام) في معرض الكلام
على صلاة الله وملائكته على رسوله - صلى الله عليه وسلّم- وأمر عباده
المؤمنين بأن يصلوا عليه بعد أن رد أن يكون المعنى: الرحمة والإستغفار
قال: ((بل الصلاة المأمور بها فيها - يعني آية الأحزاب - هي الطلب من الله
ما أخبر به عن صلاته، وصلاة ملائكته، وهي: ثناء عليه، وإظهار لفضه وشرفه،
وإرادة تكريمه وتقريبه؛ فهي تتضمّن الخبر والطلب، وسمى هذا السؤال والعاء
منا نحن صلاة عليه لوجهين:


أحدهما: أنّه يتضمّن ثناء المصلي عليه، والإشادة بذكر شرفه وفضله، والإرادة والمحبة لذلك من الله، فقد تضمنت الخبر والطلب.

والوجه الثاني: أن
ذلك سمى صلاة منا لسؤالنا من الله أن يصلي عليه، فصلاة الله عليه: ثناؤه
لرفع ذكره وتقريبه، وصلاتنا نحن عليه: سؤال الله تعالى أن يفعل ذلك به ))


وأما معنى التسليم
على النبي - صلى الله عليه وسلّم - فقد قال فيه المجد الفيروز أبادي في
كتابه: ( الصلات والبشرى في الصلاة على خير البشر): ((ومعناه: السلام الذي
هو اسم من أسماء الله - تعالى - عليك وتأويله: لا خَلَوْتَ من الخيرات
والبركات، وسَلِمت من المكاره والآفات؛ إذ كان اسم الله - تعالى - إنما
يذكر على الأمور توقعاً لإجتماع معاني الخير والبركة فيها، وانتفاء عوارض
الخلل والفساد عنها.


ويحتمل أن يكون السلام بمعنى السلامة أي: ليكن قضاء الله - تعالى - عليك السلامة، أي سلِمت من الملام والنقائض.

فإذا قلت: اللهم سلم
على محمد، فإنما تريد منه: اللهم اكتب لمحمد في دعوته وأمته وذكره السلامة
من كل نقص، فتزداد دعوته على ممر الأيام علواً، وأمته تكاثراً، وذكره
إرتفاعاً))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى الصلاة والسلام على رسول الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمعيه مساكن الزاويه الحمراء :: القسم الدينى :: السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: