دينـــــــــــــي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معارك وغزوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ساره يوسف
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: معارك وغزوات   الإثنين أبريل 12, 2010 3:31 pm

حدثنا محمد قال حدثنا الواقدي قال فحدثني أبو إسماعيل بن عبد الله بن عطية بن عبد الله بن أنيس ، عن أبيه قال فمن يومئذ عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم الألوية وهي ثلاثة وأظهر السلاح

وكان خرج من المدينة على غير لواء معقود . وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الروحاء ، فسلك المضيق ثم جاء إلى الخبيرتين فصلى بينهما ، ثم تيامن فتشاءم في الوادي حتى مر على خيف المعترضة فسلك في ثنية المعترضة حتى سلك على التيا ; وبها لقي سفيان الضمري وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تعجل معه قتادة بن النعمان الظفري - ويقال عبد الله بن كعب المازني ، ويقال معاذ بن جبل - فلقي سفيان الضمري على التيا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرجل ؟ فقال الضمري : بلى من أنتم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرنا ونخبرك قال الضمري : وذاك بذاك ؟ ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم نعم

قال الضمري : فسلوا عما شئتم فقال النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن قريش . قال الضمري : بلغني أنهم خرجوا يوم كذا وكذا من مكة ، فإن كان الذي أخبرني صادقا فإنهم بجنب هذا الوادي . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرنا عن محمد وأصحابه . قال خبرت أنهم خرجوا من يثرب يوم كذا وكذا ، فإن كان الذي خبرني صادقا فهم بجانب هذا الوادي .

قال الضمري : فمن أنتم ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم نحن من ماء . . وأشار بيده نحو العراق . فقال الضمري : من ماء العراق ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه ولا يعلم أحد من الفريقين بمنزل صاحبه بينهم قوز من رمل وكان قد صلى بالدبة ثم صلى بسير ثم صلى بذات أجدال ثم صلى بخيف عين العلاء ثم صلى بالخبيرتين ثم نظر إلى جبلين فقال ما اسم هذين الجبلين ؟ قالوا : مسلح ومخرى . فقال من ساكنهما ؟ قالوا : بنو النار وبنو حراق . فانصرف من عند الخبيرتين فمضى حتى قطع الخيوف وجعلها يسارا حتى سلك في المعترضة ولقيه بسبس وعدي بن أبي الزغباء فأخبراه الخبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساره يوسف
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: معارك وغزوات   الإثنين أبريل 12, 2010 3:43 pm

ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم وادي بدر عشاء ليلة الجمعة لسبع عشرة مضت من رمضان فبعث عليا والزبير وسعد بن أبي وقاص وبسبس بن عمرو يتحسسون على الماء وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ظريب فقال أرجو أن تجدوا الخبر عند هذا القليب الذي يلي الظريب - والقليب بئر بأصل الظريب والظريب جبل صغير . فاندفعوا تلقاء الظريب فيجدون على تلك القليب التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم روايا قريش فيها سقاؤهم . ولقي بعضهم بعضا وأفلت عامتهم وكان ممن عرف أنه أفلت عجير وكان أول من جاء قريشا بخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادى فقال يا آل غالب هذا ابن أبي كبشة وأصحابه قد أخذوا سقاءكم فماج العسكر وكرهوا ما جاء به .

قال حكيم بن حزام : وكنا في خباء لنا على جزور نشوي من لحمها ، فما هو إلا أن سمعنا الخبر ، فامتنع الطعام منا ، ولقي بعضنا بعضا ، ولقيني عتبة بن ربيعة فقال يا أبا خالد ما أعلم أحدا يسير أعجب من مسيرنا ، إن عيرنا قد نجت وإنا جئنا إلى قوم في بلادهم بغيا عليهم . فقال عتبة لأمر حم ولا رأي لمن لا يطاع هذا شؤم ابن الحنظلية يا أبا خالد أتخاف أن يبيتنا القوم ؟ قلت : لا آمن ذلك . قال فما الرأي يا أبا خالد ؟ قال نتحارس حتى نصبح وترون من وراءكم . قال عتبة هذا الرأي قال فتحارسنا حتى أصبحنا .

قال أبو جهل ما [ هذا ؟ ] هذا عن أمر عتبة قد كره قتال محمد وأصحابه إن هذا لهو العجب أتظنون أن محمدا وأصحابه يعترضون لجمعكم ؟ والله لأنتحين ناحية بقومي ، فلا يحرسنا أحد . فتنحى ناحية والسماء تمطر عليه . يقول عتبة إن هذا لهو النكد وإنهم قد أخذوا سقاءكم . وأخذ تلك الليلة يسار غلام عبيد بن سعيد بن العاص وأسلم غلام منبه بن الحجاج ، وأبو رافع غلام أمية بن خلف ، فأتي بهم النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلي ، فقالوا : سقاء قريش بعثونا نسقيهم من الماء .

وكره القوم خبرهم ورجوا أن يكونوا لأبي سفيان وأصحاب العير فضربوهم . فلما أذلقوهم بالضرب قالوا : نحن لأبي سفيان ونحن في العير وهذه العير بهذا القوز . فيمسكون عنهم فسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلاته ثم قال إن صدقوكم ضربتموهم وإن كذبوكم تركتموهم فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبروننا يا رسول الله أن قريشا قد جاءت . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقوكم خرجت قريش تمنع عيرها وخافوكم عليها .

ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على السقاء فقال أين قريش ؟ قالوا : خلف هذا الكثيب الذي ترى . قال كم هي ؟ قالوا : كثير . قال كم عددها ؟ قالوا : لا ندري كم هم . قال كم ينحرون ؟ قالوا : يوما عشرة ويوما تسعة . قال القوم ما بين الألف والتسعمائة . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للسقاء من خرج من مكة ؟ قالوا : لم يبق أحد به طعم إلا خرج . فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس فقال هذه مكة ، قد ألقت [ إليكم ] أفلاذ كبدها ثم سألهم رسول الله صلى الله عليه وسلم . هل رجع أحد منهم ؟ قالوا : رجع ابن أبي شريق ببني زهرة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرشدهم وما كان برشيد وإن كان ما علمت لمعاديا لله ولكتابه قال أحد غيرهم ؟ قالوا : بنو عدي بن كعب .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه أشيروا علي في المنزل . فقال الحباب بن المنذر : يا رسول الله أرأيت هذا المنزل أمنزل أنزلكه الله فليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال بل هو الرأي والحرب والمكيدة . قال فإن هذا ليس بمنزل انطلق بنا إلى أدنى ماء القوم فإني عالم بها وبقلبها ، بها قليب قد عرفت عذوبة مائه وماء كثير لا ينزح ثم نبني عليها حوضا ونقذف فيه الآنية فنشرب ونقاتل ونغور ما سواها من القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معارك وغزوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمعيه مساكن الزاويه الحمراء :: القسم الدينى :: السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: